الجمعة Friday, 2018-Jan-19, 12:18 PM

    أهلاً بك ضيفWelcome  |  مجموعة الضيوفGroup  | RSS




   شبَكة النُّهى  Annuha.Net                        (رسائلي لأُولِي النُّهى (لأصحاب العقول الراجحة  My messages to Annuha owners (whom have wise minds) 


منشوراتي My Publications

الرئيسية » منشوراتي My Publications » مقالات Articles

رحلة التعلم: و طُول زمان
2017-Apr-17, 7:42 AM

تُقدم سلسلة مقالات

رِحْلَةُ التَّعَلُّم

الكاتبة: نُهى عَلوي الحِبشي

 

و طُول زمان

 

بما أن صحبة المعلمين – في المقال السابق – تستلزم منا الاجتهاد في التعلم منهم والمثابرة على حضور دروسهم، وبما أن بحار العلوم والمعارف لا ساحل لها لتفرعها وتجددها، فإن الاجتهاد والمثابرة على السير في رحلة التعلم تستغرق زمنًا طويلًا. لذلك كان آخر متطلبات الرحلة هو طول زمان كما ختم به الإمام الشافعي – رحمه الله – أبياته الشعرية، والتي ربما نكون قد حفظناها بتكرارها في المقالات السابقة:

أخي لَن تَـنَــالَ العِـلْمَ إلَّا بِـسِـتَّـةٍ       سأُنبيك عَنْ تَـفْـصيلِهَا بِبَيانِ

ذَكَاءٌ، وَحِرْصٌ، واجـتِهَادٌ، وَبُلْغَةٌ       وَصُحْبَةُ أُسْتَـاذٍ، وَطُـولُ زَمَـان

 

ماذا نعني بطول زمان؟

تطلق كلمة زمان في اللغة العربية على ثلاثة معانٍ: "وقت قصير أو طويل، مدة الدنيا كلها، ويقال له الدهر، وعصر".[1] ويشير معنى مدة الدنيا كلها أو الدهر إلى مدى الحياة، فمن معاني طول زمان التعلم: التعلم مدى الحياة، أي أن يستمر الفرد بالتعلم طوال عمره. "يتطلب مفهوم التعلم مدى الحياة حدوث تحول مفاده الانتقال من التركيز على التعليم والتدريب إلى التركيز على التعلُّم، ومن التدريس القائم على نقل المعارف إلى التعلم من أجل تنمية القدرات الذاتية، ومن اكتساب مهارات خاصة إلى استكشاف الأمور على نطاق أوسع وإلى إطلاق الطاقات الإبداعية وتسخيرها."[2]

 

لماذا نهتم بطول زمان التعلم؟

أظهرت دراسات علمية ترجم منها د. محمد رواس و د. نيفين البركاتي أن عملية التعلم تعتمد على عمليات التفكير والذاكرة، وتمر بعدة مراحل تحدث في أجزاء محددة من الدماغ. تتم بعض المراحل بتلقائية وبسرعة البرق كمرحلة إدخال المعلومات من حواسنا. بينما بعض المراحل كتخزين المعلومات قد تستغرق ساعات أو أيامًا أو حتى أسابيع، وتم إثبات  "أن ارتباطات التعلم تتطلب وقتًا وتنقيحًا." [3]

ومن ناحية أخرى، تكمن أهمية التعلم مدى الحياة في تحقيقه للغايات العالمية للتعليم، التي لخصتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو):

  1. "توفير الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة
  2. توفير تعليم أساسي جيد
  3. محو أمية الشباب والكبار
  4. اكتساب المهارات اللازمة للحياة والعمل من خلال الالتحاق بالتعليم التقني/المهني وبالمرحلة العليا من التعليم الثانوي وبالتعليم العالي
  5. اكتساب المعارف والمهارات لإنشاء مجتمعات مستدامة وسلمية".[4]

 

كما أكدت اليونسكو على أهمية مواصلة التعلم مدى الحياة للأسباب التالية:[5]

  • التصدي للتحديات

"إذا ما أُريد للتعليم أن يتصدى بفعالية للتحديات التي تطرحها التغيرات المتلاحقة والمتواصلة التي يشهدها القرن الحادي والعشرون، فإن عملية التعلم ينبغي أن تتواصل طوال الحياة."

  • ترسيخ القيم

"يرسخ التعلم مدى الحياة من منظور اليونسكو قيم السلام والديمقراطية والتسامح والتفاهم بين الثقافات والتكافؤ بين الجنسين والاهتمام بكوكب الأرض."

واستشعارًا لأهمية التعلم مدى الحياة قررت اليونسكو بأن يكون أول أهدافها الاستراتيجية في ميدان التعليم في الفترة 2014-2021 هو "تطوير نظم التعليم لتعزيز التعلم الجيد والجامع مدى الحياة لصالح الجميع."[6]

 

كيف نستثمر طول زمان التعلم؟

قال الله تعالى في سورة النحل: "وَاللَّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ ۙ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (78) ". فكما أننا جميعًا ولدنا ونحن لا نعلم شيئًا، فإننا جميعًا أيضًا بدأنا رحلة التعلم منذ طفولتنا، بداية فطرية وبمساعدة الوالدين أو من قام بتربيتنا. فالطفل عندما يجوع مثلًا يعبر عن حاجته بالبكاء، فهو لا يعرف وسيلة أخرى غيرها. وبعد أن يتعلم الأسماء يستطيع أن يعبر عن احتياجاته باللغة. ويتعلم الزحف ثم الوقوف ثم المشي ثم الجري، ويدفعه حب الاستطلاع للمس الأشياء مثلاً ثم لطرح الأسئلة، وتقليد من حوله ويتعلم منهم. ففي كل مرحلة عمرية من حياة الإنسان تنمو معرفته وقدرته على التعلم. وقد حدد د. جان بياجيه (Dr. Jean Piaget) – كما ترجم عنه د. محمد طه – أربع مراحل أساسية للنمو المعرفي:

  1. " المرحلة الحسية – الحركية Sensory-Motor Stage

تشمل الفترة من بداية حياة الطفل وحتى انتهاء العام الثاني من عمره. وهي فترة يتعامل الطفل فيها مع الواقع من خلال الجوانب الحسية-الحركية، حيث لا مجال لعمليات التفكير في هذه المرحلة.

  1. مرحلة ما قبل العمليات Preoperational Stage

تمتد من السنة الثانية إلى السنة السادسة أو السابعة من العمر. وهي تتميز بأنها تشهد بدايات عملية التمثيل العقلي، حيث يبدأ الطفل في بناء أنساق بسيطة من الرموز لتمثيل العالم في صور أو جمل أو شفرات.

  1. المرحلة العيانية – العملياتية Concrete-Operational Stage

تبدأ من السنة السابعة أو الثامنة وحتى السنة الحادية عشرة أو الثانية عشرة. وهي مرحلة تتميز بقدرة الطفل على تكوين تمثيلات عقلية أو ذكريات عن الأحداث ومعالجتها بشكل إيجابي ونشط.

  1. المرحلة الشكلية – العملياتية Formal-Operational Stage

تبدأ من سن الثانية عشرة أو الثالثة عشرة وتستمر فيما بعد، حيث يبدأ التفكير لدى الأطفال في هذه المرحلة في أخذ ملامح وخصائص التفكير لدى الراشدين، وهي الملامح التي تتمثل في ازدياد قدرات التفكير والذكاء، كاتساق نطاق ودقة الذاكرة، وتزايد القدرة على حل المشكلات، والتعامل مع الرموز والتفكير المجرد. "[7]

 

فعندما نصل إلى مرحلة الرشد بنضج إدراكنا وتفكيرنا، ومع تحقيقنا متطلبات رحلة التعلم الملخصة في أبيات الإمام الشافعي السابقة، نقرر أن نستثمر أعمارنا وأعمالنا عن طريق تحديد أهدافنا، وتنظيم أوقاتنا، واختيار من مسارات الرحلة ما يوافق قدراتنا العقلية وميولنا الشخصية وطموحاتنا المهنية؛ حتى نعيش بسلام داخلي وخارجي مدى الحياة. ولكن ما هي مسارات رحلة التعلم؟ وما هي القدرات والميول والأعمال المناسبة لكل مسار منها؟ هذا ما سنتعرف عليه في مقالات الجزء الثاني من رحلة التعلم إن شاء الله.

 

 


[1]  د. أحمد مختار عمر وفريق عمل، معجم اللغة العربية المعاصرة، 2345- ز م ن، ISBN 977-232-626-4، المجلد الثاني، عالم الكتب، القاهرة، الطبعة الأولى، 1429هـ/2008م، صفحة 997.

[2]  منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، استراتيجية اليونسكو للتعليم 2014-2021، اليونسكو، فرنسا، 2015، صفحة 35.

[3] د. محمد عوض رواس، و د. نيفين حمزة البركاتي، خريطة العقل (المرشد العملي لخريطة العقل)، ISBN 978-603-00-9350-2، مؤسسة الوراق للنشر والتوزيع، عمّان، الطبعة الأولى، 1434هـ/2013م، صفحة 38.

[4]  منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، مرجع سابق، صفحة 28.

[5]  منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، مرجع سابق، صفحات 35-46.

[6]  منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، مرجع سابق، صفحات 32-33.

[7]  د. محمد طه، الذكاء الإنساني: اتجاهات معاصرة وقضايا نقدية،99906-0-198-4  ISBN، سلسلة عالم المعرفة، الكويت، العدد 330، 1427هـ/2006م، صفحات 197-198.


 المقال التالي

ترسيخ الهوية

annuha.net/load/articles/lj7/4-1-0-43


مقالات رحلة التعلم

annuha.net/index/the_learning_journey/0-8


 

الفئة: مقالات Articles | أضاف: نهى
مشاهده: 218 | تحميلات: 0 | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
الاسم Name *:
البريد الإلكتروني Email:
كود Security Code *:
طريقة الدخول
بحث Search
تصويت Vote
هل استفدت من موقعي؟ Have you benefited from my website?
مجموع الردود: 29
إحصائية Statistic

مجموع المتصلين الآن Online Total 1
زوار Guests 1
مستخدمين Users 0