الثلاثاء Tuesday, 2018-Apr-24, 4:14 AM

    أهلاً بك ضيفWelcome  |  مجموعة الضيوفGroup  | RSS




   شبَكة النُّهى  Annuha.Net                        (رسائلي لأُولِي النُّهى (لأصحاب العقول الراجحة  My messages to Annuha owners (whom have wise minds) 


منشوراتي My Publications

الرئيسية » منشوراتي My Publications » مقالات Articles

رحلة التعلم: صحبة الأستاذ
2017-Apr-10, 3:01 AM

تُقدم سلسلة مقالات

رِحْلَةُ التَّعَلُّم

الكاتبة: نُهى عَلوي الحِبشي

 

صُحبة الأستاذ

 

بعد أن تعرفنا على وقود رحلة التعلم من المقالين السابقين: الاجتهاد والمثابرة والبُلْغَة (المال الكافي)، نحتاج إلى من يرشدنا في رحلتنا حتى لا نضل الطريق، وكلما حسُنَت علاقتنا مع هذا المرشد صارت الرحلة أكثر متعة وفائدة. 

 

ماذا نقصد بصحبة الأستاذ؟

من المعروف أن معاني أستاذ في اللغة العربية تشمل: "معلم، من يمارس تعليم علم أو فن. لقب علمي جامعي، وهو على درجات، أستاذ مساعد وأستاذ مشارك وأستاذ. لقب احترام يطلق عادة على المثقفين من كتاب وشعراء ومحامين وغيرهم. ماهر في صناعة يعلمها غيره."[1] وذكر الإمام الشافعي في أبياته الشعرية صفة العلاقة التي ينبغي أن تربط طالب العلم بأستاذه:

أخي لَن تَـنَــالَ العِـلْمَ إلَّا بِـسِـتَّـةٍ       سأُنبيك عَنْ تَـفْـصيلِهَا بِبَيانِ

ذَكَاءٌ، وَحِرْصٌ، واجـتِهَادٌ، وَبُلْغَةٌ       وَصُحْبَةُ أُسْتَـاذٍ، وَطُـولُ زَمَـانِ

وأساس معنى الصحبة هو المرافقة والملازمة،[2] وتتضمن الصحبة الجيدة الإخلاص، والانصات،  والصراحة والنصيحة، والشكر والوفاء، وغيرها.

 

لماذا نهتم بصحبة الأستاذ؟

يقوم الأستاذ بمهمات أساسية لا يمكن لطالب العلم أن يستغني عنها للنجاح في رحلة التعلم، تتلخص في التالي:

  • تخطيط ما سيتم تعلمه

فبدون خطة توضح أهداف ومنهج المادة التعليمية، وتسلسل دروسها، وطرق تدريسها، سيتوه طالب العلم، فقد يبدأ بتعلم دروس تعتمد على دروس سابقة لم يتعلمها بعد، أو يستخدم طرقًا غير فعالة للتعلم.

  • توضيح ما يصعب تعلمه

فلا يكفي طالب العلم أن يشاهد أو يستمع إلى تسجيل مرئي أو صوتي لأستاذ يشرح درسًا  بدون وسيلة للتواصل بينهما؛ لأن طالب العلم يحتاج إلى الاستفسار عن الأمور التي لم يفهمها من الدرس، وهنا تكمن أهمية الأستاذ للإجابة عليه وتوضيح ما صعب عليه فهمه بطريقة أخرى مناسبة لنوع ذكائه، إما بالتواصل المباشر في أماكن الدراسة أو بالتواصل الإلكتروني.

  • تقييم ما تم تعلمه

إذا أراد طالب العلم أن يُعلِّم غيره عن أحد المجالات، فلا يمكنه الاكتفاء بقراءة الكتب المتخصصة عن ذلك المجال، ثم يبدأ بالتعليم أو الفتوى مثلًا، بل عليه أن ينال شهادة (أو رخصة أو إجازة) تشهد له وتؤهله لأن يُعلم غيره في مجاله؛ حتى يتم التأكد من أن ما فهمه من الكتب وكيفية تطبيقه صحيح أم لا. ويتم هذا التأكد بواسطة الامتحانات والتقييم، التي يشرف عليها أساتذة مؤهلون وموثوقون تعلموا على يد أساتذة مؤهلين وموثوقين وهكذا تستمر السلسلة الموثقة حتى منبع كل علم.

 

كيف نقوي صحبة الأستاذ؟

حتى تثمر المهمات السابقة ثمارًا إيجابية في رحلة التعلم، لا ينبغي أن تكون علاقة طالب العلم بأستاذه علاقة سيئة أو حتى عادية، بل يجب أن تكون صحبة جيدة تتميز بما يلي:

  • المرافقة والملازمة

أي أن يواظب طالب العلم على حضور دروس أستاذه، ويمكن أن يمشي الطالب مع أستاذه بعد الدرس أحيانًا يساعده في حمل أغراضه أو يستشيره في أمر شخصي فيستفيد من خبرة أستاذه. وعلى الأستاذ أن يتواضع معه.

  • الإخلاص والاجتهاد

وهو مطلوب من طالب العلم والأستاذ، فيحاول طالب العلم أن يتعلم بإخلاص واجتهاد، ويحاول الأستاذ أن يُعلِّم بإخلاص واجتهاد، فيبذل كل منهما أقصى جهدهما بإتقان بنية إرضاء الله بالعلم النافع لنفسه ولغيره.

  • الانصات

فيستمع طالب العلم باهتمام إلى شرح أستاذه، وأيضًا يستمع الأستاذ باهتمام إلى أسئلة طالب العلم مهما كانت.

  •  التوقير والرحمة

المقصود أن يوقر ويحترم طالبُ العلم أستاذَه، ويرحم ويعطف الأستاذ على طالب العلم. فإن من طبيعة العلاقة السوية بين البشر أن يوقر الصغيرُ الكبيرَ، ويرحمُ الكبيرُ الصغيرَ.

  • الصراحة والنصيحة

فإذا لاحظ الأستاذ تقصيرًا من طالب العلم، كالغياب أو السرحان، فعليه أن يناقشه سرًا، وعلى طالب العلم أن يصارحه بأسبابه فقد ينصحه الأستاذ أو يعذره. وكذلك طالب العلم عندما يعاني من شيء يفعله أستاذه بدون قصد، كانخفاض صوته أثناء الشرح أو صغر خطه، فعليه أن يصارحه بأدب سرًا، وعلى الأستاذ أن يتقبل ذلك ويستجيب ولا يكابر أو يعاند.

  • الشكر والوفاء

فيشكر طالبُ العلم أستاذَه على جهده خاصة عند نهاية المقرر الدراسي أو السنة الدراسية، ومن الوفاء أن تستمر العلاقة بينهما بعد ذلك كتبادل تهاني الأعياد والاطمئنان على الصحة والأحوال.

 

ويستطيع أي طالب علم أن ينشئ ويقوي علاقة صحبة مع أساتذته باتباع هذه الإرشادات:[3]

  • استمع لهم باهتمام واحترام أثناء دروسهم.
  • اجتهد في تعلم المواد الدراسية.
  • أخبرهم أنك تطمح إلى التفوق في موادهم.
  • اطرح الأسئلة عليهم بلباقة وأدب أثناء الدرس.
  • احمل كتاب المادة معك عندما تذهب إليهم لتسألهم عن المعلومات غير المفهومة.
  • حاول جيدًا أن تفهم وجهة نظرهم وتحترمهم عند الاختلاف معهم.
  • إذا أخطأت في حقهم اعترف واعتذر بسرعة وصراحة.
  • خاطبهم بأسمائهم كأستاذ فلان وليس فقط أستاذ. (وبعض الأساتذة قد يطلبوا منك أن تخاطبهم بأسمائهم المجردة بدون صفة أستاذ أو دكتور – خاصة في بعض الدول – فيمكنك الاستجابة لطلبهم).
  • ابتسم لهم.

 

عندما نطبق ما سبق ونقوي صحبتنا بمعلمينا، تحلو لنا رحلة التعلم، ونسير في مساراتها المتعددة والمتشعبة ببصيرة مستمدة من إرشاداتهم وخبرتهم طول الحياة.

 

[1]  د. أحمد مختار عمر وفريق عمل، معجم اللغة العربية المعاصرة، 143- أ س ت ا ذ، ISBN 977-232-626-4، المجلد الأول، عالم الكتب، القاهرة، الطبعة الأولى، 1429هـ/2008م، صفحة 89.

[2]  د. أحمد مختار عمر وفريق عمل، المرجع السابق، 2971- ص ح ب، صفحة 1268.

[3]  عبد الرحمن بن علي الدوسري، التعامل مع الآخرين: فن هل تتقنه؟!،  ISBN 978-9960-42-626-6، دار طويق للنشر والتوزيع، الرياض، الطبعة الأولى، 1329هـ/2008م، صفحة 139.


 المقال التالي

و طُول زمان

annuha.net/load/articles/lj6/4-1-0-42


 

الفئة: مقالات Articles | أضاف: نهى
مشاهده: 285 | تحميلات: 0 | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
الاسم Name *:
البريد الإلكتروني Email:
كود Security Code *:
طريقة الدخول
بحث Search
تصويت Vote
هل استفدت من موقعي؟ Have you benefited from my website?
مجموع الردود: 31
إحصائية Statistic

مجموع المتصلين الآن Online Total 1
زوار Guests 1
مستخدمين Users 0