الجمعة Friday, 2018-Aug-17, 3:01 AM

    أهلاً بك ضيفWelcome  |  مجموعة الضيوفGroup  | RSS




   شبَكة النُّهى  Annuha.Net                        (رسائلي لأُولِي النُّهى (لأصحاب العقول الراجحة  My messages to Annuha owners (whom have wise minds) 


منشوراتي My Publications

الرئيسية » منشوراتي My Publications » مقالات Articles

رحلة التعلم: تسخير الطبيعة
2017-May-15, 6:41 PM

تُقدم سلسلة مقالات

رِحْلَةُ التَّعَلُّم

الكاتبة: نُهى عَلوي الحِبشي

 

تسخير الطبيعة

 

بعد السير في مسارات التربية والصحة تلبيةً لاحتياجنا إلى إحياء الإنسان، نكمل رحلة التعلم لنلبي احتياجات الغذاء والأدوات وغيرها من أمور المعيشة. وتستلزم هذه الأمور التعاون بين الناس لتوفيرها حسب قدراتهم وميولهم، فنحتاج إلى المتخصصين في الزراعة وفي الصناعة وغيرها. فهي كفرض الكفاية يجب ألا تخلو مجتمعاتنا من المتخصصين فيها. لذلك يمكننا أن نختار السير في أحد مسارات علوم الطبيعة إذا وافقت قدراتنا وميولنا، لنتعلم كيف نستخرج من الطبيعة ما نحتاج إليه، ونستلهم منها ما ييسر أمور حياتنا.

 

مسارات فرعية اختيارية

  • علم الفلك (Astronomy)
  • علم الأرصاد الجوية (Meteorology)
  • علوم الأرض (Earth Science)
  • علوم البحار (Marine Science)
  • رياضيات (Mathematics)
  • إحصاء (Statics)
  • علوم وهندسة بيئية (Environmental Science & Engineering)
  • علوم وهندسة زراعية (Agricultural Science & Engineering)
  • أحياء وهندسة حيوية (Biology & Biological Engineering)
  • كيمياء وهندسة كيميائية (Chemistry & Chemical Engineering)
  • فيزياء وهندسة فيزيائية (Physics & Physical Engineering)
  • علوم وهندسة المواد (Materials Science & Engineering)
  • علوم وهندسة الحاسب (Computer Science & Engineering)
  • هندسة كهربائية وإلكترونية (Electrical & Electronic Engineering)
  • هندسة ميكانيكية (Mechanical Engineering)
  • هندسة صناعية (Industrial Engineering)
  • عمارة وهندسة معمارية (Architecture & Architectural Engineering)
  • هندسة إنشائية (Structural Engineering)
  • هندسة مدنية (Civil Engineering)

 

مجالات مهنية لتسخير الطبيعة

  • عالم (كيميائي، فيزيائي، فلكي، ...)
  • مهندس (ميكانيكي، كهربائي، زراعي، ...)
  • تقني (ميكانيكي، كهربائي، زراعي، ...)
  • معماري، مهندس معماري، مخطط عمراني، مصمم، ...
  • قبطان (ملاح، طيار، ...)
  • أستاذ
  • باحث
  • مبرمج
  • محلل

 

قدرات عقلية لتسخير الطبيعة

  • الذكاء الطبيعي (البيئي)

"القدرة على تمييز وتصنيف الأشياء التي توجد في البيئة الطبيعية مثل النباتات والحيوانات والطيور والأسماك والحشرات والصخور، وتحديد أوجه الشبه والاختلاف بينها، واستخدام هذه القدرة في زيادة الإنتاج، وهذا الذكاء يتوقف على ملاحظة مثل هذه النماذج في الطبيعة، ولذلك فإن هذا النوع من الذكاء يظهر لدى الفلاحين وعلماء كل من: الطبيعة والنبات والحيوان والحشرات."[1]

  • الذكاء المنطقي الرياضي

"قدرة الفرد على التفكير التجريدي، والاستنباطي، والتصوري، واستخدام الأعداد بفاعلية وإدراك العلاقات، واكتشاف الأنماط المنطقية، والأنماط العددية، وأن يستطيع من خلالها الاستدلال الجيد مثل عالم الرياضيات ومبرمج الكمبيوتر."[2]

  • الذكاء البصري المكاني

"القدرة على إدراك العالم البصري المكاني بدقة من خلال مهارات التمييز البصري، والتعرف البصري، والتعبير البصري، والصور العقلية، والاستدلال المكاني. ويعني القدرة على إدراك العالم البصري المكاني المحيط بدقة وفهم واستيعاب أشكال البعد الثالث وابتكار وتكوين الصور الذهنية والتعامل معها بغرض حل المشكلات أو إجراء التعديلات وإعادة إنشاء التصورات الأولية... مثل الصياد والكشاف والملاح والطيار والنحات والرسام والمهندس"[3]

 

ميول شخصية لتسخير الطبيعة

  • ميول واقعية

حب التعامل مع الأشياء والآلات والأدوات و/أو مع النباتات والحيوانات، والاستمتاع بالعمل اليدوي والحركي، والاهتمام بتنفيذ ومتابعة الأعمال على أرض الواقع.[4]

  • ميول بحثية

حب التعامل مع الأفكار والنظريات، والاستمتاع بالقراءة والتحليل والاستكشاف وإدراك العلاقات وتقصي المشكلات والقيام بالأبحاث والتجارب العلمية، والاهتمام بالمعرفة والملاحظة والإنجاز عن طريق التفكير.[5]

 

فإذا وجدت في نفسك بعض هذه القدرات والميول فيمكنك إكمال السير في أحد المسارات السابقة أو غيرها من التخصصات الدقيقة المتفرعة منها والمهن المتعلقة بها، مع حسن التصرف بنعمة "تسخير الطبيعة" والامتنان لخالق الطبيعة. كما قال الله تعالى في سورة الجاثية: "ٱللَّهُ ٱلَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ ٱلۡبَحۡرَ لِتَجۡرِيَ ٱلۡفُلۡكُ فِيهِ بِأَمۡرِهِۦ وَلِتَبۡتَغُواْ مِن فَضۡلِهِۦ وَلَعَلَّكُمۡ تَشۡكُرُونَ(١٢) وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلۡأَرۡضِ جَمِيعًا مِّنۡهُۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَأٓيَٰتٍ لِّقَوۡمٍ يَتَفَكَّرُونَ(١٣)".

 

[1] أ.د. محمد عبر التواب أبو النور و د. آمال جمعة عبد الفتاح، الذكاءات المتعددة واستراتيجيات تنميتها "رؤية تربوية معاصرة"، ISBN 978-603-8120-99-6، دار الزهراء، الرياض، الطبعة الأولى، 1435هـ/2014م، صفحات 37-38.

[2] المرجع السابق، صفحة 35.

[3] المرجع السابق، صفحة 36.

[4] د. ياسر عبد الكريم بكار، مقال: اعرف ميولك.. أنا (واقعي)، 2014، الموقع الشخصي http://www.yaserbakkar.com/

[5] د. ياسر عبد الكريم بكار، مقال: اعرف ميولك.. أنا (بحثي)، 2014، الموقع الشخصي http://www.yaserbakkar.com/


المقال التالي

تعارف المجتمعات

annuha.net/load/articles/lj10/4-1-0-47


مقالات رحلة التعلم

annuha.net/index/the_learning_journey/0-8


 

الفئة: مقالات Articles | أضاف: نهى
مشاهده: 350 | تحميلات: 0 | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
الاسم Name *:
البريد الإلكتروني Email:
كود Security Code *:
طريقة الدخول
بحث Search
تصويت Vote
هل استفدت من موقعي؟ Have you benefited from my website?
مجموع الردود: 32
إحصائية Statistic

مجموع المتصلين الآن Online Total 1
زوار Guests 1
مستخدمين Users 0